المقدمة

لحظة حلم إنساني رواد السيدة يونيس كينيدي شريفر ، شقيقة الرئيس الأمريكي الراحل جون كينيدي عام 1968 و الذي بدأته بشقيقتها الصغيرة نانسي التي ولدت بإعاقة ذهنية جعلت شقيقتها الكبرى و التي كانت بمثابة الأم لها تفكر في أن تجعل الصغيرة نانسي تمارس أي نشاط إنساني يسهل عليها . و اكتشفت عالم الرياضة ، تلك البوابة السحرية التي خرجت منها الصغيرة نانسي ، لتصبح كياناً جديداً في المجتمع و عضواً نافعاً و تحقق القسم الذي أطلقته يونيس ( دعني أفوز .. فإن لم أستطع ... دعني أكون شجاعاً في المحاولة ... ) و تحول الحلم إلى حقيقة و بدلاً من نانسي اللاعبة الواحدة أصبح يشارك في برنامج الأولمبياد الخاص الدولي 2.25 مليون لاعب و لاعبة يمثلون أكثر من 200 برنامج في مايزيد عن 150 دولة من مختلف دول العالم .

الأولمبياد الخاص الإماراتي

هو واحد من البرامج التي تقع في الشرق الاوسط ، تم تأسيسيه كبرنامج يطبق قواعد الأولمبياد الخاص الدولي عام 1990 و يمارس دوره في تنمية القدرات الرياضية للمعاقين ذهنياً على مدار العام . و تضم قائمة الاولمبياد الخاص الإماراتي 2260 لاعباً 80 مدرب 300 متطوعاً و تبلغ الرياضات التي يقدمها الأولمبياد الخاص الإماراتي 16 رياضة .

الرياضات الأولمبية الخاصة
  • ألعاب القوى
  • السباحة
  • كرة القدم
  • كرة السلة
  • كرة الطائرة
  • كرة اليد
  • كرة الريشة
  • كرة الطاولة
  • رفع الأثقال
  • البوتشي
  • الفروسية
  • الدراجات
  • البولينغ
  • الهوكي الأرضي
  • الجري على الجليد
  • التزلج على الجليد

وفر الأولمبياد الخاص تدريبات و مسابقات رياضية في 26 رياضة أولمبية على مدار العام للأطفال و البالغين من ذوي تاإعاقة الذهنية . و المشاركة في الأولمبياد الخاص مفتوحة أمام الجميع شرط ألا يقل الحد الأدنى للسن وقت المشاركة عن 8 سنوات ، حيث تم تصميم المسابقات و البرامج لتناسب مع كافة مستويات القدرة و لاتتطلب المشاركة في الأولمبياد الخاص أيه أعباء أو تكاليف مالية من قبل اللاعبين .


وفر الأولمبياد الخاص تدريبات و مسابقات رياضية فيتعقد المسابقات على المستوى المحلي ، و الإقليمي ، والعالمي . وتعتبر معايير ترقي اللاعبين إلى المستويات الأعلى ، مع إجراءات التقسيم . أثنين من أهم عناصر الأولمبياد الخاص . و من هذا المنطلق فإن اللاعبين من كافة مستويات القدرة يحظون بفرص متساوية للترقي إلى المستويات الأعلى في مسابقات الأولمبياد الخاص .